الرئيسية / أخبار الموقع / سفرة كلية بابل والمعهد الكهنوتي إلى محافظة السليمانية
52

سفرة كلية بابل والمعهد الكهنوتي إلى محافظة السليمانية

   أقامت كلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت والمعهد الكهنوتي البطريركي سفرة سياحية إلى محافظة السليمانية، وللفترة من 5-6 نيسان 2014. حيث انطلق طلاب كلية بابل وتلاميذ المعهد الكهنوتي بصحبة عمادة الكلية متمثلة بالأب سالم ساكا وإدارة المعهد متمثلة بالأباء فادي ليون، بهنام بينوكا وتوما مهنا، إلى محافظة السليمانية شمال العراق.

– اليوم الأول

   أولى محطات السفرة كانت كنيسة “بازيان”، وهي كنيسة أثرية تعود إلى نهاية العصر الساساني (226-635م)، وبداية العصر الإسلامي، وتقع بين محافَظَتَي  السُّليمانية وكركوك، وإلى جانب مضيق جبلي أسمه بوابة بازيان. توقف الطلاب والآباء هناك وتأمَّلوا بهذا البناء الأثري الذي كانوا أسلافهم يُصلُّون فيه، هناك وقدم لهم الأب فادي شرحاً مبسطاً عنها، معتمداً بذلك على مقالة للأب منصور المخلصي كان قد نشرها في “المجلة الليتورجية”.

   أمَّا المحطَّة الثانية فقد كانت كنيسة “مريم العذراء” في مدينة السليمانية المبنية سنة 1862. حيث توجه الجميع إلى الكنيسة نحو الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا وكان في استقبالهم الأب يانس من جماعة مار موسى الحبشي. والكنيسة اليوم هي مكان يقيم فيه عدد من رهبان جماعة مار موسى الحبشي القادمين من سوريا،  ويُقام فيها القداس اليومي للمؤمنين بالإضافة إلى الصلوات.

   بعد هاتين المحطتين توجه الجميع إلى كنيسة مار يوسف للكلدان للإستراحة.

   عند الخامسة عصراً توجهوا إلى مدينة الألعاب “Chavy Land” حيث قضوا وقتا ممتعاً وسعيداً. وعند العاشرة مساءً أُقيمت حفلة صغيرة تضمنت بعض الألعاب الترفيهية والدبكات.

– اليوم الثاني 

   عند الثامنة والنصف مساءً احتفل الأب سالم ساكا بالقداس الإلهي على مذبح كنيسة مار يوسف للكلدان، يعاونه الشماس الإنجيلي دنخا عبد الأحد. وبعد القداس تناول الجميع الفطور، ومن ثم انطلقوا إلى مصيف سد دوكان، ليستمتعوا بالمناظر الطبيعية التي تتميز بها مدينة السليمانية؛ وقدَّم الطلاب هناك برنامجاً ترفيهياً بالإضافة إلى لعبة “الدُّمبلة”. سد دوكان كان المحطة الأخيرة والختامية لهذه السفرة.

 

عن admin