الرئيسية / مصطلحات لاهوتية / مصطلحات لاهوتية، إعداد: الإكليريكي شاكر يوحنّان

مصطلحات لاهوتية، إعداد: الإكليريكي شاكر يوحنّان

– ابن الله
Fils de Dieu
   هذا الاسم يعطيه الكتاب: -1- إلى الأقنوم الإلهي الثاني في الثالوث (والذي هو كلمة الآب) بإعطائه الطبيعة الإلهيّة في قلب الثالوث مع الكائن الإلهي أساسًا وهو من جوهر الآب. بمعنى أن هذا الأقنوم الإلهي الأزلي هو الذي يصبح إنسانًا بالوحدة الشخصيّة. إنما ليس بهذا فقط يصبح ابن الله (الآب). -2- إلى الإنسان المبرّر، لأنّه بالنعمة يصبح بشبه الولادة في قلب الثالوث مُشاركًا في الطبيعة الإلهيّة ويصير ابن الله ببنوّة يعتبرها الكتاب تبنيًا بنويًا بسبب مجانية هذه البنوّة وطابعها الحر (روم8: 15؛ غلا4: 5 إلخ). وهذا ما يميّزها عن البنوّة في قلب الثالوث. إنّما بسبب العطية التي يقدمها الله من ذاتيته للإنسان يدعوها الكتاب بصورة جازمة مولودًا من الله، ولادة جديدة (يو1: 13؛ طيطس3: 5؛ 1يو2: 29 إلخ).
   وبما أنّ الصلاة التي لنا في النعمة مع الأقانيم الإلهية لا ترتكز إلى مجرّد تخصيصات ولكنها تتعلّق بما لكل اقنوم إلهي من خصوصيات، فإن الأب الذي ندعوه في الصلاة (متى6: 9) هو أبو الابن الأزلي (يو20: 17) لا الإله بصورة عامّة
– ابن الإنسان
Fils de I’homme
   هذا التعبير يدلّ على شخص فوق الأرضيات وسرّي يظهر لأوّل مرّة في دانيال 7: 13 والذي لعب بعد ذلك دورًا هامًا في الرؤيوية اليهودية.إن أصل هذه الشخصية ومعناها الصحيح لا يزالان غامضين. إنّما بواسطة تنقيبات مفسّري الكتاب فإنّه لمن المؤكّد أن (مر14: 60) يسوع، أمام القضاة الذين أدانوه، يعطي لنفسه لقب “ابن الإنسان”. وعندما يتكلم ويُهدّد في ما يتعلّق بمجيئه، يكشف عن سلطته التي ليس من الممكن له بعد ذلك أن يخفيَها بدون أن يضعف معنى رسالته الخاصة في سبيل الخلاص وبدون أن يترك الطريق حرًا لانتظار فادٍ آخر بعده. أما في التعليم عن المسيح في الكنيسة الأولى فلا يلعب هذا التعبير أي دور.

 

عن admin